مدونة

ارقام ومعلومات هامة حول أسواق التجارة الإلكترونية في السعودية - سوق الخليج

سوق التجارة الإلكترونية في السعودية.

أهم الأرقام والحقائق التي تود معرفتها عن أسواق التجارة الإلكترونية في السعودية

تحتل المملكة العربية السعودية المرتبة 25 من حيث أكبر أسواق التجارة الإلكترونية، حيث بلغت عائداتها 7 مليارات دولار أمريكي في عام 2020  مما يجعلها متقدمة على تايلاند وخلف بلجيكا.
وقد عُرفت المملكة العربية السعودية بأنها تمتلك ثاني أعلى مستويات انتشار الإنترنت والهواتف الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي بعد الإمارات العربية المتحدة في المنطقة.
لذلك السعوديون لا يزالون متقدمين ولكن مثل جميع الاتجاهات العالمية الأخرى تغير مشهد البيع بالتجزئة في المملكة العربية السعودية في عام 2020 وتشير التقارير الإخبارية من يوليو 2020 إلى أن التجارة الإلكترونية في المملكة سجلت نموًا قياسيًا بنسبة 74٪ خلال شهري مارس وأبريل 2020.

تغيير سلوك المستهلك في المملكة العربية السعودية

لم يكن التغيير الصارخ في كيفية ارتفاع مبيعات التجارة الإلكترونية فحسب، بل كان أيضًا ما تم شراؤه حيث كان السعوديون يستخدمون منصات الإنترنت لشراء الأزياء وأدوات التجميل والمنتجات الإلكترونية ولشراء مستلزمات الغذائية والسلع المنزلية.

ومع التردد المواطن السعودي في الدفع عبر الإنترنت ظل السعوديون عالقين في خيار الدفع نقدًا عند التسليم حتى حلول عام 2020، بسبب Covid-19 ومعايير التباعد الاجتماعي اضطر المستهلكون إلى إنهاء سلسلة العقود الطويلة من النقد عند التسليم واختيار خيار الدفع غير النقدي، يُظهر هذا ثقة حديثة الولادة في الوسط حيث قام العديد من السعوديين بالتسوق عبر الإنترنت أكثر من أي وقت مضى

كما شهدت المملكة أيضًا أكثر احتفالات رمضان الرقمية على الإطلاق تسبب شهر رمضان 2020 في زيادة استخدام الأدوات لكل من التسوق الاحتفالي والتواصل مع العائلة مما أدى إلى قفزة كبيرة في المبيعات عبر الإنترنت في مايو 2020 ومن المتوقع استمرار هذه القفزة في التسوق عبر الإنترنت.

في استطلاع حديث أجرته شركة الاستشارات العالمية Kearney Middle East  أكد 69٪ من المشاركين من المملكة العربية السعودية أنهم سيحافظون على سلوكهم الحالي في التسوق بعد الوباء، من ناحية أخرى أجاب 48٪ فقط من المشاركين في الإمارات بنعم على نفس السؤال هل يمكن أن يعني ذلك أن المملكة العربية السعودية قد تتفوق يومًا ما على الإمارات في نمو التجارة الإلكترونية؟

ما هي الفرص التي يجب على تجار التجزئة مراعاته:

يجب ألا يفوت تجار التجزئة الفرصة في وقت يتزايد فيه تفاؤل و تفاعل المستهلك،

حيث تم إطلاق الإمكانات الهائلة للتجارة الإلكترونية في عام 2019 عندما أصدرت الحكومة السعودية قانونًا جديدًا للتجارة الإلكترونية يهدف إلى تعزيز أنشطة ومعاملات التجارة الإلكترونية.

فلنلقِ نظرة على بعض مجالات التركيز لأصحاب التجارة الإلكترونية  ما الذي يجب عليهم مراعاته قبل البدء في عالم التسوق عبر الإنترنت في السعودية؟ 

تحسين المعاملات عبر الإنترنت

لا يزال السعوديون يستعدون لطرق الدفع المختلفة المتاحة عبر الإنترنت لذلك يحتاج تجار التجزئة إلى إنشاء مساحة يسهل الوصول إليها من خلال المكالمات الهاتفية أو دعم Whatsapp، والقدرة على تتبع الطلبات وسياسة الارجاع والشحن المجاني ستقلل من القلق وتعزز ولاء العملاء.

مدة شراء أطول

تأكد الإحصائيات أن 44٪ من المتسوقين عبر الإنترنت في المملكة العربية السعودية استغرقوا أكثر من يوم لاتخاذ قرار بشأن شرائهم

لذلك مع وضع هذا في الاعتبار تحتاج العلامات التجارية إلى أن يكون لديها استراتيجية تجديد نشاط تسويقي حتى لا يرتد المستهلكون إلى بائع آخر.

مواقع الويب المترجمة

على الرغم من انتشار اللغة الإنجليزية في المملكة العربية السعودية إلا أن غالبية المستخدمين يفضلون كتابة وقراءة اللغة العربية على الإنترنت.
اللغة العربية هي أيضًا رابع أكثر اللغات استخدامًا في العالم لذلك من المهم أن يكون لديك نسخة عربية مترجمة جيدًاقد تؤدي الترجمة السيئة إلى معدل ارتداد أعلى.

الترويج على وسائل التواصل الاجتماعي

يمكن لبائعي التجزئة الاستفادة من الفرصة المذهلة للترويج لمتاجرهم عبر الإنترنت على وسائل التواصل الاجتماعي الشهيرة، يمكن للعلامات التجارية تشغيل حملات تسويقية ذكية مباشرة.
حيث يقضي الجمهور المستهدف وقتهم  على Youtube و Instagram و Facebook و Twitter لذلك لابد من استغلال هذه المنصات بشكل مناسب.

ختاماً

المملكة العربية السعودية هي السوق الأكثر جاذبية في الشرق الأوسط لتاجر التجزئة في التجارة الإلكترونية بفضل الشباب الذين يتوقون إلى التسوق عبر الأجهزة المحمولة. لقد تم حل التحديات السابقة المتمثلة في الدفع عبر الإنترنت الآن بسبب covid-19 مما دفع العديد من المستهلكين إلى استخدام منصات التجارة الإلكترونية بشكل دائم، لا تفوت فرصة البحث عن الكنز في المملكة العربية السعودية المزدهرة.